محكمة النقض المصرية

الطعن رقم ٣٧٦٢٧ لسنة ٨٥ قضائية

جنح النقض - جلسة ٢٠١٦/٠٩/٢٤
العنوان :

تبديد . إجراءات " إجراءات المحاكمة " . إعلان . استئناف " نظره والحكم فيه " . بطلان . حكم " بطلانه " . دفاع " الإخلال بحق الدفاع . ما يوفره " .

الموجز :

تأجيل نظر الدعوى من جلسة لأخرى في غيبة الطاعن . وجوب إعلانه بالجلسة الجديدة .الحكم بسقوط الاستئناف لعدم حضور الجلسة الأخيرة التي لم يعلن الطاعن. يبطله ويوجب نقضه والإعادة . مثال لتسبيب معيب لحكم صادر بالإدانة في جريمة تبديد .

الحكم
بعد الاطلاع على الأوراق وسماع تقرير القاضي المقرر والمرافعة وبعد المداولة
قانوناً : -
حيث إن الطعن استوفى الشكل المقرر فى القانون.
وحيث إن ممّا ينعاه الطاعن على الحكم المطعون فيه أنه إذ قضى فى معارضته فى الحكم الغيابيالاستئنافيالقاضي بسقوط الحق فى الاستئناف باعتبارها كأن لم تكن قد شابه البطلان ، والإخلال بحق الدفاع ، ذلك أنه لم يعلن بالجلسة التى تأجل إليها نظر استئنافه فى غيبته ، والتي صدر فيها الحكم بسقوط استئنافه ، ممّا يعيبه ويستوجب نقضه .
وحيث إنه يبين من الاطلاع على الأوراق والمفردات المضمومة ومحاضر جلسات المحاكمة أمام محكمة ثاني درجة أن الطاعن لم يحضر الجلسة الأولى المحددة لنظر استئنافه المؤرخة ٢٠ / ٥ / ٢٠١٤ ، وأجلت الدعوى لجلسة ١٧ / ٦ / ٢٠١٤ ، وبها لم يحضر الطاعن ، فقضت المحكمة غيابياً بسقوط حق المتهم فى الاستئناف والمصاريف . لمّا كان ذلك ،
وكان الطاعن قد ذهب فى أسباب طعنه إلى أن نظر استئنافه قد حدد له جلسة ٢٠ / ٥ / ٢٠١٤ وبها تأجلت الدعوى إدارياً لجلسة ١٧ / ٦ / ٢٠١٦ ، ممّا كان يوجب على المحكمة إعلانه بها على النحو المقرر قانوناً ، ولمّا كان من المقرر أنه ولئن كان الأصل أن يتتبع أطراف الدعوى سيرها من جلسة إلى أخرى طالما كانت متلاحقة حتى يصدر الحكم فيها ، إلا أنهإذا انقطعت حلقة الاتصال بين الجلسات بسقوط إحداها أو تأجيلها إدارياً ، فإنه يكون لزاماً إعلان المتهم إعلاناً جديداً بالجلسة التى حددت لنظر الدعوى على الوجه المنصوص عليه فى القانون ،
وكان الثابت أن الاستئناف المقام من الطاعن قد حدد لنظره جلسة ٢٠ / ٥ / ٢٠١٤ ،
وبها لم يحضر ، وأجلّت الدعوى لجلسة ١٧ / ٦ / ٢٠١٦ ، فقضت المحكمة بسقوط حقه
فى الاستئناف ، وكان البيّن من الاطلاع على المفردات المضمومة أن الطاعن لم يعلن بهذه الجلسة ، ومن ثم يكون هذا الحكم قد صدر باطلاً . إذ لم يمكن الطاعن من إبداء دفاعه بالجلسة التى أجلّ إليها نظر استئنافه لسبب لا يدّ لهفيه ، وهو نظره بجلسة لم يعلن بها ،
ممّا يتعيّن معه نقض الحكم المطعون فيه والإعادة .
فلهذه الأسباب
حكمت المحكمة : بقبول الطعن شكلاً وفى الموضوع بنقض الحكم المطعون فيه وإعادة القضية إلى محكمة شمال القاهرة الابتدائية لتحكم فيها من جديد هيئة استئنافية أخرى.
أمين السر رئيس الدائرة