محكمة النقض المصرية

الطعن رقم ٤٩٩٦ لسنة ٧٥ قضائية

الهيئة العامة للمواد المدنية - جلسة ٢٠٠٨/٠١/١٥
مكتب فنى ( سنة ٥٣ - قاعدة ١ - صفحة ٧ )
العنوان :

إعلان . ايجار ." ايجار الاماكن " "اسباب الاخلاء: الاخلاء لتكرار الامتناع أو التأخير في الوفاء بالاجره". حكم" عيوب التدليل: الخطا في تطبيق القانون: مالا يعد كذلك" دعوى " انعقاد الخصومه ".

الموجز :

انعقاد الخصومه. شرطه. إعلان المدعى عليه أو من في حكمه إعلانا صحيحاً بصحيفه الدعوى.

القاعدة :

المقرر - في قضاء محكمة النفض - أن المشرع بين في قوانين المرافعات كيفية رفع أمام القضاء واعلام الخصوم بها ، وأوجب على المحكمة ألا تقضى فيها الا اذا رفعت بالطريق الذى رسمه القانون وأعلن بها المدعى عليه وذلك تنظيميا للتقاضى من ناحيه وتوفيرا لحق الدفاع من ناحية أخرى، وأنه في ظل قانون المرافعات القائم رقم لسنة ١٩٦٨ الذى نص في المادة ٦٣ منه على أن " ترفع الدعوى الى المحكمة بناء على طلب المدعى بصحيفه تودع قلم كتاب المحكمة ما لم ينص القانون على غير ذلك .........." وفى المادة ٦٧ على أن "وعلى قلم الكتاب في اليوم التالى على الاكثر أن يسلم أصل الصحيفه وصورها الى قلم المحضرين لإعلانها ورد الآصل الية......" وفى المادة ٦٨ منه بأنه "على قلم المحضرين أن يقوم بأعلان صحيفه الدعوى خلال ثلاثين يوما على الاكثر من تاريخ تسليمها اليه....." فأصبحت الدعوى تعتبر مرفوعة أمام القضاء بمجرد ايداع صحيفتها قلم الكتاب، أما إعلان الخصم بها فقد أصبح اجراء منفصلآ عن رفع الدعوى وتاليا له قصد به المشرع اعلامه بها وبطلبات الدعى فيها وبالجلسة المحددة لنظرها كى يعد دفاعه ومستنداته .

الحكم

باسم الشعب
محكمة النقض
الهيئة العامة للمواد المدنية والتجارية ومواد الأحوال الشخصية وغيرها

برئاسة السيد القاضي/ مقبل شاكر "نائب رئيس المحكمة"
وعضوية السادة القضاه/
د/ رفعت محمد عبد المجيد، كمال محمد محمد نافع
أحمد محمود مكي، محمد ممتاز متولي
محمود رضا عبد العزيز الخضيري، عبد العال السمان محمد السيد
إبراهيم السعيد محمد الضهيري، محمد جمال الدين محمد حسين حامد
عزت عبد الله البنداري، محمد محمود عبد اللطيف "نواب رئيس المحكمة"

الطعن رقم ٤٩٩٦ لسنة ٧٥ ق هيئة عامة
جلسة ١٥ من يناير سنة ٢٠٠٨م


المحكمة

بعد الاطلاع على الأوراق وسماع التقرير الذي تلاه السيد القاضي المقرر/ محمد محمود عبد اللطيف - نائب رئيس المحكمة - والمرافعة وبعد المداولة.
وحيث إن الوقائع - على ما يبين من الحكم المطعون فيه وسائر الأوراق - تتحصل في أن المطعون ضدها أقامت على الطاعن الدعوى رقم ٩٢ لسنة ٢٠٠١ مساكن كوم حمادة الكلية بطلب الحكم بفسخ عقد الإيجار المؤرخ ١/ ٢/ ١٩٨٣ وإخلاء الشقة المبينة به وبالصحيفة والتسليم، وقالت بيانًا لها إنه بموجب هذا العقد استاجر منها الطاعن شقة النزاع لاستخدامها مكتبًا للمحاماة لقاء أجرة شهرية مقدارها ٧٢.٦٠ جنيهًا وإذ امتنع عن سداد الأجرة رغم سبق تأخره في الوفاء بها على النحو الثابت بالدعوى رقم ٢٠٥١ لسنة ١٩٩٧ مساكن كلي دمنهور واستئنافها رقم ١٩٤٦ لسنة ٥٣ قضائية إسكندرية فأقامت الدعوى. ندبت المحكمة خبيرًا وبعد أن أودع تقريره حكم برفض الدعوى. استأنفت المطعون ضدها هذا الحكم لدى محكمة استئناف الإسكندرية - مأمورية دمنهور - بالاستئناف رقم ١٥٩ لسنة ٦٠ قضائية، وتاريخ ٢٣/ ٢/ ٢٠٠٥ قضت المحكمة بإلغاء الحكم المستأنف وبفسخ عقد الإيجار المؤرخ ١/ ٢/ ١٩٨٣ وإخلاء شقة النزاع وتسليمها للمطعون ضدها. طعن الطاعن في هذا الحكم بطريق النقض، وأودعت النيابة مذكرة أبدت فيها الرأي بنقض الحكم المطعون فيه، وإذ عُرض الطعن على الدائرة المدنية المختصة فرأت بجلستها المعقودة بتاريخ ٢٦ من نوفمبر سنة ٢٠٠٦ إحالة الطعن إلي الهيئة العامة للمواد المدنية والتجارية ومواد الأحوال الشخصية للفصل فيه عملاً للفقرة الثانية من المادة الرابعة من قانون السلطة القضائية الصادر بالقرار بقانون رقم ٤٦ لسنة ١٩٧٢ المعدل، إذ ذهبت بعض الأحكام إلي الاعتداد بالوفاء بالأجرة الذي يحصل قبل رفع دعوى الإخلاء للتكرار بإيداع صحيفتها قلم كتاب المحكمة ولا يغني عنه الوفاء الحاصل بعد إيداع الصحيفة ولو تم قبل انعقاد الخصومة بتمام إعلانها قانونًا، بينما ذهبت أحكام أخرى إلي الاعتداد بالوفاء الذي يحصل بل انعقاد الخصومة في دعوى الإخلاء للتكرار بتمام إعلان صحيفتها لشخص المدعي عليه أو إعادة إعلانه بها إذا لم يتم الإعلان لشخصه وتخلف عن الحضور في الجلسة المحددة لنظر الدعوى. وإذ حددت الهيئة جلسة لنظر الطعن قدمت النيابة مذكرة عدلت فيها عن رأيها السابق وارتأت فيها رفض الطعن.
وحيث إن المشرع بين في قوانين المرافعات كيفية رفع الدعوى أمام القضاء وإعلان الخصوم بها وأوجب على المحكمة ألا تقضي فيها إلا إذا رفعت بالطريق الذي رسمه القانون وأعلن بها المدعي عليه وذلك تنظيماً للتقاضي من ناحية وتوفيرًا لحق الدفاع من ناحية أخرى، وأنه في ظل قانون المرافعات القائم رقم ١٣ لسنة ١٩٦٨ الذي نص في المادة ٦٣ منه على أن "ترفع الدعوى إلي المحكمة بناء على طلب المدعي بصحيفة تودع قلم كتاب المحكمة ما لم ينص القانون على غير ذلك...." وفي المادة ٦٧ على أن ".... وعلى قلم الكتاب في اليوم التالي على الأكثر أن يسلم أصل الصحيفة وصورها إلي قلم المحضرين لإعلانها ورد الأصل إليه....." وفي المادة ٦٨ منه على أن "على قلم المحضرين أن يقوم بإعلان صحيفة الدعوى خلال ثلاثين يومًا على الأكثر من تاريخ تسليمها إليه...." فأصبحت الدعوى تعتبر مرفوعة أمام القضاء بمجرد إيداع صحيفتها قلم الكتاب، أما إعلان الخصم بها فقد أصبح إجراء منفصلاً عن رفع الدعوى وتاليًا له قصد به المشرع إعلامه بها وبطلبات المدعي فيها وبالجلسة المحددة لنظرها كي يعد دفاعه ومستنداته, وكان مفاد نص المادة ١٨/ ب من القانون رقم ١٣٦ لسنة ١٩٨١ في شأن بعض الأحكام الخاصة بتأجير وبيع الأماكن وتنظيم العلاقة بين المؤجر والمستأجر أن مناط الحكم بالإخلاء في دعوى الإخلاء للتكرار أن يثبت الامتناع أو التأخر إلى ما بعد رفع الدعوى دون مبرر مقبول, أما الوفاء بالأجرة المستحقة الذي يحصل قبل رفع الدعوى فإنه يبرئ ذمة المستأجر من دين الأجرة وينتفي به التأخير كشرط لتوافر حالة التكرار. لما كان ذلك, وكانت بعض أحكام هذه المحكمة قد ذهبت إلى الاعتداد بالوفاء بالأجرة الذي يحصل بعد تاريخ رفع الدعوى إذا ما تم قبل انعقاد الخصومة في الدعوى بتمام إعلان صحيفتها لشخص المدعي عليه أو إعادة إعلانه بها في حالة عدم إعلانه لشخصه وتخلف عن الحضور في الجلسة المحددة لنظر الدعوى فقد رأت الهئية بالأغلبية المنصوص عليها في الفقرة الثانية من المادة الرابعة من قانون السلطة القضائية الصادر بالقرار بقانون رقم ٤٦ لسنة ١٩٧٢ المعدل - العدول عن هذا الرأي والأحكام التي اعتدت به والفصل في الطعن على هذا الأساس.
وحيث إنه سبق القضاء في شكل الطعن بقبوله.
وحيث إن الطعن أقيم على سببين ينعى بهما الطاعن على الحكم المطعون فيه مخالفة القانون والخطأ في تطبيقه والقصور في التسبيب, وفي بيان ذلك يقول إنه تمسك في دفاعه أمام محكمة الموضوع بأنه قام بسداد الأجرة المطالب بها قبل إعادة إعلانه بصحيفة الدعوى بما ينتفي معه التأخير في الوفاء بالأجرة في دعوى الإخلاء للتكرار ولا يتوافر بالتالي في حقه شروط الإخلاء بسبب تكرار التأخر في الوفاء بها خلافاً لما ذهب إليه الحكم المطعون فيه, مما يعيبه ويستوجب نقضه.
وحيث إن هذا النعي غير سديد, ذلك أن المقرر - وعلى ما انتهت إليه الهيئة - وفقا لما سلف - أن مناط الحكم بالإخلاء دعوى الإخلاء لتكرار الامتناع أو التأخير في سداد الأجرة أن يثبت الامتناع أو التأخير إلى ما بعد رفع دعوى الإخلاء للتكرار بإيداع صحيفتها قلم كتاب المحكمة دون مبرر مقبول, وأما الوفاء بالأجرة المستحقة الحاصل قبل رفع الدعوى بإيداع صحيفتها قلم الكتاب فإنه يبرئ ذمة المستأجر من دين الأجرة وينتفي به التأخير كشرط لتوافر حالة التكرار. لما كان ذلك, فإنه لا يجدي الطاعن التحدي بسداده الأجرة المطالب بها بعد إيداع صحيفة دعوى الإخلاء لتكرار التأخير في سداد الأجرة قلم الكتاب وقبل إعادة إعلانه بها, وإذ التزم الحكم المطعون فيه هذا النظر فإنه يكون قد طبق القانون تطبيقاً صحيحاً, ويكون النعي عليه بسببي الطعن على غير أساس.
ولما تقدم يتعين رفض الطعن.