محكمة النقض المصرية

محكمة النقض المصرية تصدر حكمًا نهائيًا بحق عناصر إخوانية في «أحداث سيدي بشر»

نظرت محكمة النقض، الطعن المقدم من 17 متهمًا من عناصر جماعة الإخوان المتورطين في القضية المعروفة إعلاميًا بـ «أحداث مذبحة سيدي بشر» وباب شرقي التي راح ضحيتها 29 مواطنًا والشروع في قتل 3 آخرين على الأحكام الصادرة من محكمة الجنايات بالسجن 5 سنوات بحق 15 متهمًا والسجن 15 سنة لمتهم آخر والمؤبد لمتهم آخر أيضًا.وقضت «النقض»، بقبول الطعن المقدم من الطاعنين شكلًا، وفي الموضوع بتصحيح الحكم المطعون فيه بالنسبة للطاعنين: «عبدالعزيز.م» و«محمد.خ» بجعل العقوبة المقضى بها عليهما السجن المشدد لمدة 5 سنوات، وللطاعن «عمر.ف»، بجعل العقوبة المقضى بها عليه الحبس لمدة 3 سنوات وبإلغاء ما قضى به من الزامه بالمصاريف الجنائية، بنقض الحكم المطعون فيه بالنسبة للطاعنين: «حسن. أ» و«صبحى. ص»، و«سمير. أ»، و«عاطف. م»، وببراءتهم مما أسند اليهم، ورفض الطعن فيما عدا ذلك لباقي الطاعنين.

وأسندت النيابة العامة إلى المتهمين بالقضية ارتكاب جرائم: القتل العمد والشروع فيه والتجمهر وقطع الطرق وتعطيل المواصلات العامة، والبلطجة، ومقاومة السلطات، وإحراز أسلحة نارية وذخائر وأسلحة بيضاء، وعبوات حارقة وتخريب أملاك عامة، ومحاولة احتلال مبنى حكومي وإتلاف ممتلكات المواطنين، والانضمام لجماعة على خلاف أحكام القانون الغرض منها الدعوة إلى تعطيل أحكام الدستور والقانون ومنع مؤسسات الدولة من ممارسة أعمالها والاعتداء على الحرية الشخصية للمواطنين والإضرار بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعي وتغيير نظام الحكم بالقوة.